جريدة الراية - الإثنين23ديسمبر2013

750 سهمًا مجانًا لكل مستفيد من اكتتاب مسيعيد للبتروكيماويات
مكرمة أميرية لذوي الإعاقة وفئات الضمان الاجتماعي
مواطنون: مبادرة الأمير تضمن حياة كريمة وتعزّز انتماء المستفيدين

كتب - حسين أبو ندا ومحمد حافظ وهيثم قباني ورشا عرفة:
ثمّن المواطنون المكرمة الأميرية التي أعلن عنها سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية أمس بمنح كل مستفيد من الضمان الاجتماعي وذوي الإعاقة القطريين 750 سهمًا مجانيًا في شركة مسيعيد للبتروكيماويات القابضة مدفوعة الثمن بالكامل من قبل الحكومة، على أن يتم فتح باب الاكتتاب على الطرح العام الأوليّ لجزء من أسهمها أمام المواطنين نهاية شهر ديسمبر الجاري وينتهي في 21 من شهر يناير العام المقبل 2014، ومن المتوقع أن يتم تداول الأسهم في بورصة قطر خلال شهر فبراير من العام نفسه.
وأكد المواطنون لـ الراية أن المكرمة الأميرية التي يُهديها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في غمار احتفالات المواطنين باليوم الوطني وتشمل طرح 26% من رأس المال المصدر لشركة مسيعيد القابضة للمواطنين بما يُعادل 3 مليارات و200 مليون ريال للاكتتاب العام للمواطنين، تسعى لتوفير فرصة استثمارية تفيد الأسر القطرية وأيضًا للأجيال القادمة من أجل رفاهيتهم ورفع مستواهم المعيشي.
وأشاروا إلى أن منح 750 سهمًا مجانيًا لكل مستفيد من الضمان الاجتماعي وذوي الإعاقة يستهدف ضمان حياة كريمة لتلك الفئات عبر دخل مضمون، ويُحقق أعلى عائد سنوي، فضلاً عن تعزيز دمجهم في المجتمع وإشعارهم بأنهم جزء أصيل من مسيرة النهضة والتنمية التي تعيشها قطر دون تكليفهم عناء سداد أسهم تلك القيمة.
وأكد المستفيدون من المكرمة الأميرية أن مبادرة سمو الأمير أثلجت قلوب المستفيدين من الضمان الاجتماعي والتي تضم شريحة كبيرة من المجتمع، فضلاً عن ذوي الإعاقة، والذين يُعدون الفئات الأولى بالرعاية وفقًا لإستراتيجية قطر، ورؤية قطر الوطنية 2030 ، لافتين إلى أن هذا الدعم يمثل امتدادًا لجهود سمو الأمير في دعم تلك الفئات من المواطنين.
وأشاروا إلى أن مكرمة سمو الأمير تدعم ذوي الإعاقة، والذين يحصلون على فرص عمل محدودة، ودخل شهري لا يحقق تطلعاتهم بسبب ظروف الإعاقة، لافتين إلى أن منح كل منهم 750 سهمًا من أسهم الشركات الثلاث التابعة لشركة مسيعيد القابضة مجانًا يُرسّخ لديهم روح الانتماء للوطن والولاء والوفاء لقائد مسيرة النهضة.
وأكدوا أن التمييز الإيجابي لذوي الإعاقة والمستفيدين بالضمان الاجتماعي يُعزّز مشاركتهم في مسيرة النهضة، ويشجّعهم على تجاوز ظروفهم الصعبة للمشاركة في مسيرة التنمية الشاملة التي تعيشها البلاد.
وأشاروا إلى أن فئات المستفيدين من الضمان الاجتماعي وذوي الإعاقة يحظون بفضل توجيهات القيادة الرشيدة بكافة أنواع الرعاية الاجتماعية والصحيّة، وأن حرص سمو الأمير على ضمان مستقبل أكثر رخاءً لهم خطوة تاريخية رائدة وغير مسبوقة عالميًا ستسجّل بحروف من نور في مسيرة القيادة الرشيدة التي تشعر بنبض شعبها، وتحقق تطلعاته، وتكفل لكافة أبنائه حياة كريمة.
وتأتي عملية طرح أسهم الشركة للاكتتاب ضمن البرنامج المعلن عنه مؤخرًا لتشجيع المواطنين على الاستثمار والادخار طويل الأجل وترسيخ ثقافة الادخار في قطر، مشيرًا إلى أن كل مواطن قطري اكتتب في الأسهم المطروحة سيكون له الحق في الحصول على سهم تشجيعي مجاني عن كل سهم تم تخصيصه له عقب إقفال الاكتتاب.
د. خالد أبا الزمات:
المكرمة الأميرية تدمج ذوي الإعاقة بالمجتمع
كتبت - هناء صالح الترك :
أكد الدكتور خالد أبا الزمات أستاذ الجغرافية السياسية في جامعة قطر أن المكرمة الأميرية بتخصيص أسهم في شركة مسيعيد لذوي الإعاقة تعتبر لفتة كريمة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى لجميع فئات المجتمع وخاصة في هذه الأيام التي تعقب احتفالات اليوم الوطني، وهذا في حد ذاته يعتبر نوعًا من أنواع المشاركة الاقتصادية لدمج ذوي الإعاقة مع فئات المجتمع بكل أطيافه.
وأضاف أن هذه الفئة منسية في بعض البلدان، لكن في قطر تتمتع بامتيازات تعجز الدول الأخرى عن تحقيقها حيث أن التوجيهات السامية في جميع القطاعات إعطاء الأولوية لهذه الشريحة من المجتمع وكذلك لفئات المجتمع بشكل عام.
واعتبر ذلك توزيعا للثروات على الشعب، منوها بمعدل دخل الفرد في قطر الذي يعتبر الأول على مستوى دول العالم. وثمن اهتمام حضرة صاحب السمو بالإنسان القطري ورفع المستوى الاقتصادي والمعيشي لذوي الإعاقة وبالتالي مساعدتهم على المساهمة في التنمية الوطنية.
ورأى أن هذه اللفتة لها آثار إيجابية على المستويين الاقتصادي والاجتماعي وتساهم بشكل أو بآخر في تحسين دخل الفرد من ذوي الإعاقة وسوف يكون لهم شأن في المشاركة السياسية والاقتصادية.
د. حياة نظر: تعزيز مشاركة ذوي الإعاقة بمسيرة التنمية
الدوحة - الراية:
أكدت الدكتورة حياة خليل نظر المدير العام لمعهد النور للمكفوفين أن مكرمة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بتخصيص أسهم في شركة مسيعيد المساهمة لذوي الإعاقة تعكس إيمان القيادة الرشيدة بقدرات وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة عن طريق منحهم المكرمة الأميرية التي تبلغ قيمتها 750 سهما لكل شخص من ذوي الإعاقة في شركة مسيعيد، ويسهم كذلك في رفع مشاركة ذوي الإعاقة في التنمية الاقتصادية.
وقالت د. نظر لـ الراية: إن مثل هذه المبادرات ليست بغريبة على القيادة الرشيدة، وتمثل دافعا لهؤلاء الأشخاص للتوجه نحو مجالات جديدة للمشاركة في تنمية الوطن الغالي بما يضمن لهم أيضا حياة كريمة ويوفر الدخل المادي ويعزز تفعيل الاتفاقية الدولية لحماية حقوق ذوي الإعاقة بالحق في حياة كريمة وفي التنمية الاقتصادية بالدولة. وتوجهت بخالص الشكر والعرفان إلى قائد المسيرة على هذه المكرمة الأميرية، مما ترك الأثر الطيب في نفوس ذوي الإعاقة ماديًّا ومعنويًّا.
علي السناري: ضمان لحياة كريمة
الدوحة - الراية:
قال السيد علي السناري رئيس المركز الاجتماعي الثقافي للصم أن المكرمة الأميرية المقدرة بـ 750 سهما من اكتتاب مسيعيد لذوي الاحتياجات الخاصة هو امتداد لدعم سمو الأمير لضمان حياة كريمة لذوي الإعاقة.
ووجه السناري الشكر لحضرة صاحب السمو على تلك المكرمة الأميرية، مؤكدا أن القيادة الرشيدة تولي عناية فائقة واهتماما كبيرا بذوي الاحتياجات الخاصة ومن بينهم الصم بهدف دمجهم في المجتمع والاستفادة قدر الإمكان من إمكانياتهم كونهم موطنين لهم كافة الحقوق وعليهم كافة الواجبات وهو ما انعكس بالإيجاب على كافة مناحي حياتهم
مشيرا إلى أن تخصيص أسهم لذوي الاحتياجات الخاصة في الشركات أمر جيد ويساعد ذوي الاحتياجات الخاصة على إتمام مسيرة النجاح لهم حيث أن الإعاقة لم تمنعهم من التطور والاندماج داخل المجتمع من خلال المراكز المخصصة لهم والتي تقوم الحكومة تحت رعاية سمو الأمير بدعمهم باستمرار.
وان قطر من الدول التي لها باع طويل في توجيه العناية لذوي الاحتياجات الخاصة بما يؤكد حرصها على تعزيز دور ذوي الاحتياجات الخاصة بالتنمية بشكل مستمر بما يأتي ضمن اهتمام الدولة بالتنمية البشرية للانطلاق نحو تنفيذ استراتيجيات التنمية الوطنية 2030 بما يحقق تطلعات وطموحات فئة الصم وغيرها من الفئات الأخرى الهامة وذلك من خلال تعزيز التعاون بين الجهات المعنية بهذا الشأن محلياً وإقليمياً ودولياً.
وأكد أن المكارم الأميرية لذوي الاحتياجات الخاصة لن تنتهي وأن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى يولي أهمية خاصة بدعم ذوي الاحتياجات، مشيرا أن المكرمة الأميرية تنهال على الجميع حيث انه بعد دعم اللاجئين السوريين جاء الدور على ذوي الاحتياجات الخاصة لدعمهم.
وطالب رئيس المركز الحكومة بالعمل على دعم ذوي الاحتياجات الخاصة الفترة القادمة بشكل أكبر، مؤكدا أن هناك الكثير من الشركات الخاصة والحكومية تقدم دعما للصم من خلال عقد شراكات بين المركز وتلك الشركات لتوفير عروض خاصة للصم فيما يتعلق بالتوظيف.
عبدالحميد نور العمادي:
مبادرة تاريخية لدعم ذوي الإعاقة والمنتفعين بـ الضمان
يقول عبدالحميد نور العمادي: إن القيادة الرشيدة للبلاد ممثلة في حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تسعى لتحقيق الرخاء والحياة الكريمة لجموع الشعب القطري.
وأضاف: إن المكرمة الأميرية بتخصيص 750 سهمًا من اكتتاب شركة مسيعيد للبتروكيماويات القابضة لذوي الإعاقة الخاصة هو امتداد لدعم سمو الأمير لذوي الإعاقة الخاصة ومراكز التأهيل الخاصة بهم لكونهم في حاجة ماسة لدعم ورعاية الدولة.
ووجّه العمادي الشكر للقيادة الرشيدة على تلك المكرمة الأميرية، مؤكدًا أن القيادة الرشيدة تولي عناية فائقة واهتمامًا كبيرًا بذوي الإعاقة الخاصة بهدف دمجهم في المجتمع والاستفادة قدر الإمكان من إمكاناتهم كونهم مواطنين لهم كافة الحقوق وعليهم كافة الواجبات وهو ما انعكس بالإيجاب على كافة مناحي حياتهم.
وأشار إلى أن تخصيص أسهم لذوي الإعاقة الخاصة في الشركات أمر جيد ويساعد ذوي الإعاقة الخاصة على إتمام مسيرة النجاح لهم، حيث إن الإعاقة لم تمنعهم من التطور والاندماج داخل المجتمع من خلال المراكز المخصصة لهم، حيث تقوم الحكومة تحت رعاية سمو الأمير بدعمهم باستمرار.
وقال : إن مكرمة سمو الأمير رائدة وتاريخية في دعم ذوي الإعاقة والمنتفعين بالضمان الاجتماعي ، وتؤكد حرص القيادة الرشيدة على تعزيز حقوق ذوي الإعاقة الخاصة وترسيخ دورها في مسيرة التنمية بشكل مستمرّ بما يأتي ضمن اهتمام الدولة بالتنمية البشرية للانطلاق نحو تنفيذ إستراتيجيات التنمية الوطنية 2030 بما يحقق تطلعات وطموحات فئة الصم وغيرها من الفئات الأخرى الهامة وذلك من خلال تعزيز التعاون بين الجهات المعنية بهذا الشأن محليًا وإقليميًا ودوليًا.
وطالب بالعمل على دعم ذوي الإعاقة الخاصة الفترة القادمة بشكل أكبر، مؤكدًا أن هناك الكثير من الشركات الخاصة والحكومية تقدم دعمًا للصم من خلال عقد شراكات بين المركز وتلك الشركات لتوفير عروض خاصة للصم فيما يتعلق بالتوظيف.
عبد الرحمن قاسم:
المكرمة حافز للفئات المستفيدة
يقول عبد الرحمن قاسم: مكرمة سمو الأمير بتخصيص أسهم في شركة مسيعيد المساهمة الجديدة لذوي الإعاقة ومنتفعي الضمان الاجتماعي يعد دعما وحافزا من سمو الأمير لذوي الإعاقة، فنحن ما عهدنا منه إلا عدلا وإنصافا ومساواة للمواطن القطري وغير القطري.
وتابع قائلا: لا أستطيع وصف مدى سعادتي بهذا القرار الذي سيكون له أثر ايجابي كبير على حياة ذوي الإعاقة وأسرهم، مشيرا الى ان هذه الخطوة الفعالة ستخفف من المتاعب الحياتية اليومية لذوي الإعاقة، وستجعل منهم عنصرا فعالا ومنتجا في المجتمع.
وتابع قائلا: هذا القرار سيخفف من معاناة أسر ذوي الإعاقة، الذين يتحملون الكثير من الأعباء المالية.
وأكد أن المكرمة الأميرية التي يهديها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في غمار احتفالات المواطنين باليوم الوطني، وتشمل طرح 26% من رأس المال المصدر لشركة مسيعيد القابضة للمواطنين بما يعادل 3 مليارات و200 مليون ريال للاكتتاب العام للمواطنين تسعى لتوفير فرصة استثمارية تفيد الأسر القطرية وأيضاً للأجيال القادمة من أجل رفاهيتهم ورفع مستواهم المعيشي.
وأشار الى ان منح 750 سهما مجانيا لكل مستفيد من الضمان الاجتماعي وذوي الاعاقة يستهدف ضمان حياة كريمة لتلك الفئات عبر دخل مضمون، ويحقق أعلى عائد سنوي، فضلا عن تعزيز دمجهم في المجتمع واشعارهم بأنهم جزء أصيل من مسيرة النهضة والتنمية التي تعيشها قطر دون تكليفهم عناء سداد أسهم تلك القيمة.
جمعة المضاحكة: المستفيدون سينعمون بالحياة الكريمة
يقول جمعة المضاحكة إن المكرمة الأميريّة التي يهديها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في غمار احتفالات المواطنين باليوم الوطني، وتشمل طرح 26% من رأس المال المصدر لشركة مسيعيد القابضة للمواطنين بما يُعادل 3 مليارات و200 مليون ريال للاكتتاب العام للمواطنين تسعى لتوفير فرصة استثمارية تفيد الأسر القطريّة وأيضًا للأجيال القادمة من أجل رفاهيتهم ورفع مستواهم المعيشي والحياة الكريمة.
وأشار إلى أن منح 750 سهمًا مجانيًا لكل مستفيد من الضمان الاجتماعي وذوي الإعاقة يستهدف ضمان حياة كريمة لتلك الفئات عبر دخل مضمون، ويُحقق أعلى عائد سنوي، فضلاً عن تعزيز دمجهم في المجتمع وإشعارهم بأنهم جزء أصيل من مسيرة النهضة والتنمية التي تعيشها قطر دون تكليفهم عناء سداد أسهم تلك القيمة.
ناصر العبيدلي: تحقيق مبدأ الدمج الشامل
قال ناصر العبيدلي إن القرار ترجمة فعلية لتوجيهات القيادة الرشيدة ودعمها الدائم لذوي الإعاقة تحقيقًا لمبدأ الدمج الشامل لأبنائنا على الصعد كافة بهدف دعم وتعزيز برامج مراكز ذوي الإعاقة التي تستهدف تنمية اتجاهات مجتمعية إيجابية نحو تلك الفئة بالدرجة الأولى، ومن ثم الرقي بمستوى الخدمات المقدمة لهم وفقًا للممارسات العالمية الأكثر فاعلية.
وأضاف أن المبادرة الطيبة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله، تساعد على دمج ذوي الإعاقة في المجتمع وكسر الخجل الاجتماعي الذي يعاني منه عدد كبير منهم ودفعة قوية لهذه الفئة بفعل الإمكانات المادية التي ستكون ملهمة لهم بفضل حنكة وحكمة القيادة الرشيدة .
وأشار إلى أن المكرمة الأميرية من شأنها أن تسهم في تغيير نظرة المجتمع لذوي الإعاقة والتوعية بقضايا المعاقين وحقوقهم وجذب اهتمام الأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة إلى واجبهم نحو رعاية المعاقين ودمجهم في المجتمع.
يوسف الجاسم:
تحسين الوضع المادي للمستفيدين
يؤكد يوسف الجاسم أن مثل هذه الخطوة ستعمل على تحسين الوضع المادي لذوي الإعاقة الذين يحتاجون إلى مثل هذا الدعم لافتاً إلى أن قطر كانت ولا زالت في مقدمة الدول التي تولي اهتماماً خاصا بهذه الفئة وتقدم لها الرعاية الشاملة ، وهذا إن دل فهو يدل على السياسة الواعية التي تنتهجها القيادة الرشيدة مع جميع فئات الشعب دون التفرقة بين فئة وأخرى بالإضافة إلى تأكيدها أن ذوي الاعاقة هم جزء مهم لا يتجزأ من المجتمع ويقدمون أقصى ما لديهم لخدمة وطننا الغالي قطر.
وقال : إن منتفعي الضمان الاجتماعي كانوا يجدون صعوبة في التعايش مع الرواتب القليلة التي تمنح لهم وهذه المكرمة ستعمل على تحسين وضعهم بصورة كبيرة ويستطيعون من خلالها العيش بصورة كريمة مشيراً إلى أنها تعتبر خطوة لتقديم العون والمواساة وتحسين الظروف المعيشية الصعبة للفئات المستهدفة ومن ثم إعانة الفئة المستهدفة لأسرهم والمشاركة معهم لتحقيق الاكتفاء المادي.
جاسم قطان :
تساهم في تعزيز الدمج الاجتماعي
يؤكد جاسم قطان أن قطر أولت اهتماماً كبيراً برعاية ذوي الإعاقة ولم تأل أو تدخر جهداً في إصدار التشريعات الخاصة الراعية لهذه الفئة أو الانضمام إلى الاتفاقيات الدولية في هذا المجال وهو ما من شأنه أن يدعم هذه الفئة ويجعلها أكثر انخراطاً في المجتمع ونظرة سريعة على واقع هذه الفئة في المجتمع القطري يجعلنا نؤمن بأن ولاة الأمر لدينا لهم رؤية ثاقبة في المساواة بين المواطنين والاستقادة من إمكانيات كل مواطن ضمن اهتمام الدولة بالتنمية البشرية للانطلاق نحو تنفيذ استراتيجيات التنمية الوطنية 2030 بما يحقق تطلعات وطموحات جموع الشعب القطري لتحقيق النهضة المستدامة.
وأشار إلى أن المكرمة الأميرية بتخصيص 750 سهماً من اكتتاب شركة مسيعيد للبتروكيماويات القابضة لذوي الإعاقة هو امتداد لدعم سمو الأمير لذوي الإعاقة ومنحهم كافة أوجه الرعاية والمساواة بينهم وبين باقي المواطنين.
سيف السناري:
التمييز الإيجابي يعزز المشاركة في مسيرة النهضة
يؤكد سيف السناري ان مكرمة سمو الأمير تبث الفرحة والسعادة في نفوس المواطنين، كونها ستخفف من متاعب الحياة اليومية على ذوي الإعاقة، وتساعدهم على الاعتماد على أنفسهم، بدلا من الاعتماد على الغير، والذي قد يتسبب في مزيد من الأذى للمعاق بسبب كثرة الحركة أو أذى غيره ممن يساعده، كما تساعده على تحمل التكاليف المالية الكبيرة الخاصة بالعلاج والفحوصات، علاوة على تعزيزها لمشاركة ذوي الاعاقة المجتمعية.
وأشار الى ان التمييز الايجابي لذوي الاعاقة والمستفيدين بالضمان الاجتماعي يعزز مشاركتهم في مسيرة النهضة، ويشجعهم على تجاوز ظروفهم الصعبة للمشاركة في مسيرة التنمية الشاملة التي تعيشها البلاد.
وأكد ان فئات المستفيدين من الضمان الاجتماعي وذوي الاعاقة يحظون بفضل توجيهات القيادة الرشيدة بكافة انواع الرعاية الاجتماعية والصحية، وان حرص سمو الأمير على ضمان مستقبل أكثر رخاء لهم خطوة تاريخية رائدة وغير مسبوقة عالميا ستسجل بحروف من نور في مسيرة القيادة الرشيدة التي تشعر بنبض شعبها، وتحقق تطلعاته، وتكفل لكافة ابنائه حياة كريمة.
حسان الشريف:
ترسيخ روح الانتماء للوطن
عبر حسان الشريف عن سعادته وفرحته البالغة بقرار صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مشيرا الى ان هذه المكرمة الأميرية السامية ان دلت فإنما تدل على اهتمام القيادة الحكيمة لدولتنا الكريمة برعاية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بفئة ذوي الاعاقة وحرصها على مساواتهم بغيرهم من الأصحاء، ومساعدتهم على ان يكونوا جزءا لا يتجزأ من المجتمع، والتخفيف من معانات ذوي الاعاقة والمستفيدين من الضمان الاجتماعي.
وأشار الى ان مكرمة سمو الأمير تدعم ذوي الاعاقة ، والذين يحصلون على فرص عمل محدودة ، ودخل شهري لا يحقق تطلعاتهم بسبب ظروف الاعاقة ، لافتا الى ان منح كل منهم 750 سهما من اسهم الشركات الثلاث التابعة لشركة مسيعيد القابضة مجانا يرسخ لديهم روح الانتماء للوطن والولاء والوفاء لقائد مسيرة النهضة.
وقال : من خلال تجاربنا في السنوات السابقة مع سموه نجده دائما ما يقف في صف ذوي الاحتياجات الخاصة ومدافع عن حقوقنا، فهو لا يألو جهدا في الوقوف بجانبنا لنكون جزء لا يتجزأ من المجتمع، فنحن نعتبر أنفسنا محظوظين، فدولتنا الكريمة تعطي لذوي الاحتياجات الخاصة من الامتيازات ما لا تعطيه أي دولة في العالم لهذه الفئة.
وأكد ان مبادرة سمو الأمير أثلجت قلوب المستفيدين من الضمان الاجتماعي الذي يضم شريحة كبيرة من المجتمع، فضلا عن ذوي الاعاقة، والذين يعدون الفئات الأولى بالرعاية وفقا لاستراتيجية قطر، ورؤية قطر الوطنية 2030 لافتين الى ان هذا الدعم يمثل امتدادا لجهود سمو الأمير في دعم تلك الفئات من المواطنين.
حسين المحمود: المبادرة تحقق أهدافاً معنوية
قال حسين المحمود إلى أن هذه الخطوة التي تعتبر مكرمة أميرية لا نستغربها ولا نتعجب منها خاصة أن القيادة الرشيدة امتدت أياديها البيضاء إلى خارج قطر وكانت العون للعديد من الشعوب المحتاجة لافتاً إلى أن الذي يميز هذه المكرمة أنها ستتيح الفرصة أمام ذوي الإعاقة ومنتفعي الضمان الاجتماعي في تعزيز أوضاعهم الاقتصادية وتمكينهم من ادخار أموال ليستطيعوا اللجوء إليها في الأوقات العصيبة التي قد تمر عليهم.
وأوضح أن العائد المعنوي لهذا القرار أهم كثيراً من العائد المادي الذي يحصل عليه ذوو الإعاقة ومنتفعو الضمان الاجتماعي من وراء هذه المكرمة لاسيما أن الاهتمام بهم يعزز من ثقافة دمجهم في المجتمع والتأكيد على دورهم الكبير في إرساء قواعد مستقبل قطر.
ناصر اليافعي: اهتمام بالفئات الضعيفة
يؤكد ناصر اليافعي أن القرار ليس بغريب على القيادة الرشيدة التي كانت وما زالت تولي اهتماماً كبيراً لذوي الإعاقة وكل الفئات الضعيفة.
وأشار إلى أن هذا الاهتمام من سمو الأمير يعود بالفائدة على المجتمع ككل خاصة أن كل مواطن قطري مهما كان وضعه الاجتماعي يساهم في بناء هذا الوطن ويضع احدى لبنات الرؤية الوطنية لقطر في 2030 .
عبد الله الأحمد: زيادة العطاء
قال عبد الله الأحمد إن مكرمة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى برهان على المكانة الرفيعة التي يتمتع بها وتشجعهم على المزيد من العطاء.
وأكد أن المبادرة تؤدي الى تمكينهم من الابداع والتميز في جميع المجالات مشيرا الى ان دعمهم يعد خدمة انسانية كبيرة.
وأكد ان الاهتمام بالمعاقين مسؤولية مجتمعية تستوجب تكاتف جميع مؤسسات الدولة.
محمد المطوع :
القيادة الرشيدة تترجم نبض المواطنين
يؤكّد محمد المطوع أن الله أنعم على قطر بالنعم الكثيرة والتي من بينها قيادة رشيدة تترجم نبض الشارع إلى قرارات جريئة وتضع مصالح المواطنين نصب أعينها دون تفرقة بل وتولي اهتمامًا بالغًا بمن يستحق الدعم والمساندة، ومن بين تلك الفئات ذوي الإعاقة الخاصة الذين لا تبخل عليهم الدولة بأي دعم سواء كان ماديًا أومعنويًا، وبناء صورة دقيقة وواضحة حول واقع ذوي الإعاقة الخاصة والتواصل مع الجهات المعنية في سبيل بناء واقع إيجابي لصالح أبناء هذه الفئة.
وأشار إلى أن تخصيص 750 سهمًا من اكتتاب شركة مسيعيد للبتروكيماويات القابضة لذوي الإعاقة الخاصة من شأنه أن يسهم في إحقاق التساوي بين المواطنين في كافة الحقوق والواجبات علاوة على أن تخصيص هذا العدد من الأسهم من شأنه أن يحقق دعمًا ماديًا لهذه الفئة يستعينون بها على الحياه وتكاليفها.
وأضاف: حتى وقت ليس ببعيد كان ينظر إلى ذوي الإعاقة الخاصة نظرة إشفاق غير أن القيادة الرشيدة للدولة ضربت المثل في حسن معاملة هؤلاء والتعامل معهم على أساس أنهم عناصر فاعلة في المجتمع والتأكيد على ضرورة التعامل معهم بما يجعلهم مساهمين حقيقيين مع غيرهم في بناء المجتمع.
محمد المالكي :
بادرة سمو الأمير أثلجت القلوب
يقول محمد المالكي : إن هذه المكرمة مهمّة جدًا بالنسبة لذوي الإعاقة ومُنتفعي الضمان الاجتماعي، وبالنسبة لي أشعر بسعادة بالغة بهذا القرار لأني أحد المقصودين من هذه المكرمة، مشيرًا إلى أن هذه الخُطوة ليست غريبة على القيادة الرشيدة التي تهتم بجميع مواطنيها ولا تفرّق بين فئة وأخرى بل وتعمل جاهدة لإرضاء الجميع.
وأكّد أن مبادرة سمو الأمير أثلجت قلوب المُستفيدين من الضمان الاجتماعي التي تضمّ شريحة كبيرة من المجتمع، فضلاً عن ذوي الاعاقة، الذين يُعدّون الفئات الأولى بالرعاية وفقًا لإستراتيجية قطر، ورؤية قطر الوطنيّة 2030، لافتًا إلى أن هذا الدعم يُمثل امتدادًا لجهود سمو الأمير في دعم تلك الفئات من المواطنين.
وأشار إلى أن مكرمة سمو الأمير تدعم ذوي الإعاقة، الذين يحصلون على فرص عمل محدودة، ودخل شهري لا يُحقق تطلعاتهم بسبب ظروف الإعاقة، لافتًا إلى أن منح كل منهم 750 سهمًا من أسهم الشركات الثلاث التابعة لشركة مسيعيد القابضة مجانًا يُرسّخ لديهم روح الانتماء للوطن والولاء والوفاء لقائد مسيرة النهضة.

القانون وفقًا لآخر تعديل - قانون رقم (38) لسنة 1995 بشأن الضمان الاجتماعي

قانون رقم (2) لسنة 2004 بشأن ذوي الاحتياجات الخاصة

مرسوم رقم (28) لسنة 2008 بالتصديق على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

قرار أميري رقم (7) لسنة 1996 بشأن الضمان الاجتماعي

القرار وفقا لآخر تعديل قرار وزير الأعمال والتجارة رقم (22) لسنة 2013 بتأسيس شركة/ مسيعيد للبتروكيماويات القابضة شركة مساهمة قطرية

منتدى عالمي للضمان الاجتماعي بالدوحة العام القادم

مطلوب زيادة مساعدات الضمان الاجتماعي

 



يسر شبكة المحامين العرب أن تعلن عن إطلاق " خدمة تحضير الأسانيد القانونية " والتى تقوم على مفهوم جديد لفلسفة الخدمة لدى الشبكة، ذلك من خلال المشاركة والتفاعل مع أعضاء الشبكة الكرام ، من خلال المساعدة في البحث وتأصيل المعلومة القانونية عبر مختصين من مستشاري الشبكة القانونيين.

أضف طلبك