جريدة الراية - الأربعاء21يناير2015

45 % منهم سيدات..
الداخلية:14287 مواطنًا ومواطنة سجلوا في جداول الناخبين
إقبال النساء والشباب يعكس الوعي بأهمية العملية الديمقراطية
اللجان تساعد المواطنين في معرفة مقراتهم الانتخابية من خلال جوجل
إيرث مطراش 2 سهلت عملية القيد وكانت وراء توسط الإقبال على الدوائر
مرحلة التسجيل تختتم غدًا وعلى كل مواطن التأكد من قيد اسمه بالجداول

الدوحة - الراية:
شهد أغلب الدوائر الانتخابية أمس إقبالًا من قبل المواطنين والمواطنات لتسجيل أسمائهم في جداول قيد الناخبين، ما يدل على وعيهم وحرصهم على المشاركة في العملية الانتخابية بإيجابية باعتبارها واجبًا وطنيًا.
وأعلنت اللجنة الإشرافية على اللجان التنفيذية لانتخابات المجلس البلدي في دورته الخامسة أن عدد المواطنين والمواطنات الذين تقدموا لتسجيل أسمائهم في جداول قيد الناخبين في الدوائر الـ29 ومن خلال خدمة مطراش2 قد بلغ، منذ بداية التسجيل في الحادي عشر من يناير وحتى الساعة السابعة من مساء أمس، 14287 مواطنًا ومواطنة، منهم 7851 من المواطنين و6436 من المواطنات (أي ما نسبته 45%).
وواصلت مقار الدوائر الانتخابية الـ29 بمختلف مناطق الدولة استقبال طلبات قيد الناخبين ممن بلغوا السن القانونية أو يتمون 18 سنة ميلادية في 5 /2/ 2015 والمسجلين في جداول قيد الناخبين في الدورات الأربعة الماضية حيث يتطلب تسجيلهم مرة أخرى نظرًا لتغير بعض الدوائر الانتخابية، أو المواطنين الذين مضى على اكتسابهم الجنسية القطرية خمس عشرة سنة على الأقل،.. كما أتاحت اللجنة الإشرافية على الانتخابات للمواطنين تسجيل أسمائهم من خلال خدمة مطراش2، وتستمر عملية القيد حتى يوم الخميس 22/1/2015، حيث فتحت المقار الانتخابية أبوابها في المرحلة الأولى من المراحل التنفيذية للانتخابات من الساعة الرابعة عصرًا وحتى الساعة السابعة مساء لاستقبال المواطنين والمواطنات الذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم.
وشهد المقر الانتخابي للدائرة الثالثة، مدرسة الوجبة الإعدادية المستقلة للبنات، والتي تضم عددًا من المناطق مدينة خليفة الشمالية، دحل الحمام، دحيل جنوبان أم لخبا، إقبالًا كبيرًا من المواطنين والمواطنات، وأكد السيد بادي حسن النعيمي، رئيس اللجنة، وجود إقبال من المواطنين من مختلف الأعمار خاصة فئة الشباب والنساء لتسجيل أسمائهم في جداول قيد الناخبين للمشاركة في الانتخابات القادمة، إيمانًا منهم بأن العملية الانتخابية تكرس الممارسة الديمقراطية التي تشهدها الدولة.
وأوضح أن اللجنة تقوم يوميًا بالإجابة عن كافة أسئلة واستفسارات المواطنين والمواطنات مع توزيع مطويات تتضمن إجراءات دليل الناخب وبها إجابات مستفيضة على كافة الأسئلة التي يمكن أن تتبادر إلى ذهن المواطن، وكذلك مساعدة البعض في معرفة المقر الانتخابي من خلال الخريطة التوضيحية عبر جوجل إيرث.
توفير كافة المتطلبات
وقال النقيب عبدالله أحمد الملا، عضو اللجنة، إن الإقبال من المواطنين والمواطنات جيد، مشيرًا إلى أن اللجنة تقدم كافة التسهيلات للسادة المواطنين لإتمام عملية تسجيلهم بصورة سلسة وسريعة، كما ناشد مواطني الدائرة ممن لم يسجلوا المسارعة لقيد أسمائهم لممارسة حقهم الديمقراطي في انتخاب ممثليهم في المجلس البلدي لدورته الخامسة التي يجري الإعداد لها حاليًا.
وأوضح أن كافة المتطلبات اللازمة لعملية التسجيل تم توفيرها، حيث يقوم أعضاء اللجنة عند تقدم المواطن لطلب التسجيل بإعطائه نموذج قيد الناخب أو نموذج طلب تعديل قيد ناخب ليقوم بملء البيانات من واقع البطاقة الشخصية، وإذا كان المواطن لا يجيد القراءة والكتابة يقوم رئيس اللجنة بملء البيانات من واقع بيانات البطاقة الشخصية ويقوم مقدم الطلب بالتوقيع عليه ثم إدخال البيانات في الحاسب الآلي ومن ثم إعطائه إيصالًا بذلك.. كما تواجد بمقر اللجنة أفراد من اللجنة الأمنية تولوا مهام عملية تنظيم الدخول والخروج وإرشاد المواطنين إلى مقر اللجنة حيث تم تخصيص مدخل للرجال وآخر للنساء.
وبدوره قال المواطن عبدالله جاسم الكبيسي، الذي حضر برفقة ولده لتسجيل اسمه في جداول الناخبين، إن إجراءات القيد تمضي بشكل سلس وطبيعي دون وجود عقبات، وأشاد بالجهود التي تبذلها اللجنة الإشرافية لما لمسه من اهتمام في تسهيل الإجراءات التي مكنته من ممارسة حقه الانتخابي بكل يسر، وإمكانيات تقنية عالية.
وحث المواطنين والمواطنات الذين يحق لهم الانتخاب الخروج والتسجيل في جداول القيد لمن لم يسجل من قبل والاهتمام بالانتخابات باعتبارها حقًا يهدف الى مصلحة البلاد .
أما الدائرة العاشرة، ومقرها مدرسة خديجة بنت خويلد الابتدائية المستقلة للبنات، فتضم أربع مناطق هي منطقة المعمورة، نعيجة (غربًا)، بوهامور (شرقًا)، ومنطقة السوق المركزي.
وقال الأستاذ صلاح درويش عبدالله محمد، رئيس لجنة القيد بالدائرة: من خلال تجربتي التي امتدت إلى المشاركة في أربع دورات انتخابية للمجلس البلدي المركزي وفي انتخابات الدستور، أرى أن التسجيل عبر خدمة مطراش 2 قد سهل عملية القيد، ولذلك لم نجد الإقبال المنشود على الدوائر، حيث فضل الغالبية الاشتراك عبر هذه الخدمة الإلكترونية السهلة وفي خلال دقائق.
وقال: الانتخابات في حد ذاتها عبارة عن عرس وتضامن بين الجميع، ومن المهم أن يأتي الأشخاص إلى الدوائر الانتخابية والمشاركة بفعالية وهو حق كفله لهم القانون الانتخابي، وهي في المقام الأول خدمة وطنية تؤكد حجم التلاحم بين القيادة والشعب.
وقال المواطن حمد جاسم بوجسوم البدر: أقيم في منطقة المعمورة وحضرت إلى الدائرة العاشرة لاستكمال إجراءات قيد الناخبين الخاصة بي، فالمشاركة في الانتخابات ضرورة تحتمها حقوق المواطنة والمشاركة بفاعلية في كل ما يخدم هذه الأرض الطيبة.
تيسير العملية
أما عبدالعزيز السيد، عضو لجنة الانتخابات في الدائرة العاشرة فقال: يقتصر دورنا في هذه المرحلة على تسيير عملية التسجيل وتوضيح كافة الأمور للناخبين في هذه المرحلة المهمة من العملية الانتخابية، ومن الأهمية بمكان مشاركة جميع من تنطبق عليهم الشروط في هذه الانتخابات فهي أساس للديمقراطية التي أرست دعائمها القيادة الرشيدة. ومن خلال عملي، لاحظت حرص الكثير من سكان المناطق الأربع التي تشملها الدائرة على المشاركة.
وأضاف: أنتهز هذه الفرصة لتوضيح بعد الأمور لكل مشارك وهي أن العملية الانتخابية لا تنتهي بانتهاء مرحلة قيد الناخب ثم الانتظار إلى يوم الترشيح، وإنما هناك مراحل عدة يجب أن يشارك فيها كل شخص قيد اسمه ضمن كشوفات الناخبين، مثل التأكد من أسماء المرشحين إلى آخر الأمور الواجب معرفتها.
أما الرائد ناصر المالكي، نائب رئيس لجنة الدائرة العاشرة فقال: العمل يسير وفق ما هو مخطط له، من حيث المشاركة والإجراءات الأخرى التي تقوم بها الدائرة لتسهيل عملية قيد الناخبين، وحجم التنسيق بين جميع اللجان والجهات العاملة في هذه المرحلة مشرف. ومن وجهة نظري فإن خدمة مطراش 2 ساهمت كثيرًا في هذه المرحلة وهي خدمة فنية سهلت على الناس، للتأكيد على أن خدمات وزارة الداخلية سواء كانت خدمات مطراش وغيرها تلقى قبولًا طيبًا بين سائر أفراد المجتمع سواء كانوا مقيمين أو مواطنين. أما بالنسبة للعملية الانتخابية برمتها فهي فرح كبير، يجب أن يشارك فيه الكل حتى يحقق الأهداف المنشودة.
وقال خالد العمودي، رئيس لجنة القيد بالدائرة الثامنة بمدرسة أحمد بن حنبل الثانوية المستقلة للبنين: تُعد الدائرة الثامنة من أكبر الدوائر الانتخابية، حيث تضم 24 منطقة من مناطق الدوحة، وما لاحظته في هذه المرحلة هو المشاركة النسائية، رغم الأحوال الجوية والطقس البارد والازدحام المروري في الفترة المسائية خاصة، إلا أن النساء خاصة كبار السن، حرصن على الحضور، وهذا يؤكد إيمانهن القاطع بأهمية التسجيل والمشاركة الفاعلة، ويقوم العاملون في هذه الدائرة بتسهيل الأمر على الجميع من حيث الاستقبال وإنهاء الإجراءات بسرعة وبدقة، وبصفة عامة فإن الأمور تسير وفقا لما هو مخطط لها.
وقال النقيب عبدالعزيز محمد السليطي، عضو لجنة الإمداد والتجهيز: لجنة الإمداد والتجهيز هي من اللجان العاملة في انتخابات المجلس البلدي المركزي في الدورة الخامسة، ولها مهام واختصاصات تقوم بها وتوفر كافة المتطلبات الخاصة بالدوائر الانتخابية ومتابعتها، والحمد لله تقوم اللجنة بالتنسيق مع اللجان الأخرى بكافة الأعمال الموكلة إليها، والمرور على الدوائر في مختلف النواحي سواء كان في داخل مدينة الدوحة أو المناطق الخارجية التي توجد فيها لجان.

القانون وفقا لاخر تعديل - قانون رقم (12) لسنة 1998  بتنظيم المجلس البلدي المركزي

مرسوم رقم (17) لسنة 1998 بنظام انتخاب أعضاء المجلس البلدي المركزي

قرار المجلس البلدي المركزي رقم (1) لسنة 2002 بإصدار اللائحة الداخلية للمجلس

قرار وزير الداخلية رقم (51) لسنة 2014 بتحديد الدوائر الانتخابية للمجلس البلدي المركزي ومناطق كل دائرة وعدد الأعضاء الذين يتم انتخابهم عن كل منها

12557 مواطنا ومواطنة سجلوا أسماءهم بجداول الناخبين لإنتخابات البلدي 



موقع معروف

شهادة معروف
صفحتنا على معروف

يسر شبكة المحامين العرب أن تعلن عن إطلاق " خدمة تحضير الأسانيد القانونية " والتى تقوم على مفهوم جديد لفلسفة الخدمة لدى الشبكة، ذلك من خلال المشاركة والتفاعل مع أعضاء الشبكة الكرام ، من خلال المساعدة في البحث وتأصيل المعلومة القانونية عبر مختصين من مستشاري الشبكة القانونيين.

أضف طلبك