Get Adobe Flash player


قطر - جريدة الشرق-  الاربعاء 15 جمادىالآخرة 1432 الموافق 18 مايو 2011

أكد تنفيذ الالتزامات الصادرة عن مجلس الأمن.. عبدالله بن ناصر:
قطر تسعى لتعزيز التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب

فوزية علي:

أكد سعادة الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني وزير الدولة للشؤون الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب ان دولة قطر من أولى الدول التي استشعرت خطر الإرهاب وعملت على تعزيز التعاون مع مختلف المنظمات والهيئات العاملة في مجال مكافحته.
وأوضح سعادته — في كلمة افتتح بها امس ورشة العمل الإقليمية حول تفعيل قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وآليات تنفيذها — ان الارهاب يعد بشتى صوره ومظاهره واحدا من أخطر التحديات والتهديدات للسلم والأمن الدوليين.
وأكد أن استضافة الدوحة لورشة العمل الإقليمية تأتي استكمالا للجهود التي تبذل ضمن المنظومة الدولية لمكافحة ظاهرة الإرهاب والعمل على تطويقها والحد من آثارها والمساهمة في تعزيز النظام القانوني العالمي لمكافحة الإرهاب، من خلال تنفيذ كافة القرارات والاستراتيجيات الدولية والإقليمية ذات الصلة بمكافحة هذه الظاهرة، فضلا عن التعاون مع الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن تدابير القضاء على الإرهاب الدولي.
وقال إن قطر ومن خلال التنسيق والتعاون بين مختلف الجهات المعنية في الدولة تحرص على تنفيذ الالتزامات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وتمويله، سواء ما يتعلق منها بتجميد الأصول أو حظر السفر أو حظر الأسلحة بحق جميع الأشخاص.
التفاصيل
انطلاق ورشة العمل الاقليمية حول مكافحة الارهاب.. عبد الله بن ناصر: قطر حريصة على تعزيز التعاون الدولي لمكافحة الارهاب
التعاون مع الجمعية العامة للأمم بشأن تدابير القضاء على الارهاب الدولي
توثيق التعاون مع لجان مجلس الأمن المعنية بمكافحة الارهاب ومجموعاتها الفرعية
الورشة تتيح للمشاركين تقاسم الخبرات بشأن آليات تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الارهاب
روشتروم: نشيد بجهود والتزام قطر بمكافحة الارهاب والتعاون مع المنظمات الدولية
حاتم علي: دور مميز للمكتب المعنى بالمخدرات والجريمة لدول الخليج بالدوحة
سيف الدولة: تشجيع الدول على منع الأعمال الارهابية وضرورة تبادل المعلومات والبيانات
متابعة-فوزية على:
برعاية وحضور سعادة الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثانى وزير الدولة للشئون الداخلية — رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب انطلقت صباح امس بفندق شيراتون الدوحة (ورشة العمل الاقليمية التى تنظمها اللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة حول (قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الارهاب وآليات تنفيذها) على مدار يومين.
وقد حضر حفل الافتتاح سعادة السيد محمد بن احمد المسند رئيس جهاز أمن الدولة وسعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفى مدير عام الأمن العام ومديرو الادارات الأمنية، كما حضر الافتتاح أيضا كل من السيدة سيسيلياروشتروم روين رئيس فرع مكافحة الارهاب بمكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة والسيد حاتم فؤاد على رئيس مكتب الأمم المتحدة المعنى بالجريمة والمخدرات لدول مجلس التعاون الخليجي، والسفير الدكتور أشرف محسن رئيس فريق الخبراء العرب المعنى بمكافحة الارهاب وعدد من الخبراء الدوليين والاقليميين فى مجال مكافحة الارهاب.
ويحاضر فيها عدد من خبراء الأمم المتحدة والمنظمات المعنية بمكافحة الارهاب ويشارك فى الورشة عدد من ضباط وزارة الداخلية وقوة الأمن الداخلى (لخويا) ومن ممثلى الجهات المعنية بالدولة، وعدد من ممثلى الجهات المعنية بدول مجلس التعاون الخليجى والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وأعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب.
وقد ألقى سعادة وزير الدولة للشئون الداخلية كلمة قال فيها: (يطيب لى فى البداية أن أرحب بكم غاية الترحيب ونحن نفتتح أعمال ورشة العمل الاقليمية حول قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الارهاب وآليات تنفيذها، التى تنظمها وزارة الداخلية فى دولة قطر ممثلة باللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب وللعام الخامس على التوالى بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة.
وأضاف سعادته: لا يخفى عليكم أن الارهاب يعد بشتى صوره ومظاهره واحدا من أخطر التحديات والتهديدات للسلم والأمن الدوليين، ولذا فاننا فى دولة قطر كنا من بين أولى الدول التى استشعرت ذلك الخطر وعملت على تعزيز التعاون مع مختلف المنظمات والهيئات العاملة فى مجال مكافحة الارهاب، ومن بينها فرع مكافحة الارهاب التابع لمكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة.
*مكافحة الارهاب
وقال سعادته تأتى استضافتنا لأعمال ورشة العمل هذه استكمالا للجهود التى تبذل ضمن المنظومة الدولية لمكافحة ظاهرة الارهاب والعمل على تطويقها والحد من آثارها، والمساهمة فى تعزيز النظام القانونى العالمى لمكافحة الارهاب من خلال تنفيذ كافة القرارات والاستراتيجيات الدولية والاقليمية ذات الصلة بمكافحة الارهاب، فضلا عن التعاون مع الجمعية العامة للأمم بشأن تدابير القضاء على الارهاب الدولى وليس هذا فحسب بل اننا ومن خلال التنسيق والتعاون بين مختلف الجهات المعنية فى الدولة نحرص على تنفيذ الالتزامات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الارهاب، وتمويله سواء ما يتعلق منها بتجميد الأصول أو حظر السفر أو حظر الأسلحة بحق جميع الأشخاص والكيانات المدرجة على القائمة الموحدة للجنة العقوبات بمجلس الأمن، بالاضافة الى توثيق التعاون مع لجان مجلس الأمن المعنية بمكافحة الارهاب ومجموعاتها الفرعية ولقد توجت تلك الجهود بايفاد فريق عمل من اللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب خلال شهر ديسمبر الماضى لزيارة الأمم المتحدة حيث التقى برؤساء وأعضاء تلك اللجان وبحث انسب السبل لدعم عملها وتسهيل مهامها.
واختتم سعادة وزير الدولة للشئون الداخلية كلمته بالتأكيد على أهمية الورشة وأنها ستتيح للمشاركين الفرصة لتقاسم الخبرات ووضع التوصيات المناسبة بشأن كل ما يتصل بآليات تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الارهاب متمنيا للجميع التوفيق والنجاح ).
تقدير لدولة قطر
أما السيدة سيسيلياروشتروم روين رئيس فرع مكافحة الارهاب بمكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة فقد أعربت فى كلمتها عن خالص تقديرها لدولة قطر ممثلة فى وزارة الداخلية واللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب على الجهد المبذول فى تنظيم الورشة الاقليمية والجهود المتواصلة لدولة قطر فى دعم وتعزيز عمل الأمم المتحدة والمكتب المعنى بالمخدرات والجريمة والحفاظ على الشراكة البناءة مما يؤكد حرص والتزام دولة قطر على مواجهة الارهاب، مشيرة الى أن الارهاب يشكل تهديدا واعتداء على الديمقراطية وحقوق الانسان المدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية والأمن والسلم الدوليين، كما انه يقوض التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدول، مبينة ان مكافحة الارهاب والتصدى له من شأنه تشجيع التنمية.
*عمل عالمى
وأكدت السيدة سيسيليا روشتروم روين انه لا يمكن لأى دولة مواجهة الارهاب بمفردها ولكن تتم المواجهة من خلال عمل عالمى شامل قائم على التنسيق والتعاون. مضيفة ان الأمم المتحدة اعتمدت عام 2006 استراتيجيتها لمكافحة الارهاب باتفاق جميع الدول الأعضاء واتخذت الاجراءات لمنع الارهاب، ومنها المساعدة للدول الأعضاء وبناء القدرات الوطنية فى هذا المجال بشكل منظم ومستدام والاهتمام بكل ما هو جديد ومستحدث مثل التركيز على مكافحة الارهاب النووى واستغلال الانترنت فى الأعمال الارهابية.
كما أشادت رئيس فرع مكافحة الارهاب بجهود دول الخليج العربية فى مكافحة الارهاب فى الاطار الأممى الموحد لمواجهة هذا الخطر، مؤكدة على مواصلة فرع مكافحة الارهاب فى تقديم الدعم والمساندة للجهود التى تبذلها الدول كافة فى مكافحة الارهاب، معتبرة أن الورشة المنعقدة اليوم تعد فرصة لتبادل الخبرات والمعلومات بين المشاركين.
*شراكة استراتيجية
وأكد السيد حاتم فؤاد على رئيس مكتب الأمم المتحدة المعنى بالجريمة والمخدرات لدول مجلس التعاون الخليجى أن الورشة الاقليمية تأتى فى اطار الشراكة الاستراتيجية بين مكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة ودولة قطر، موضحا أن هذه الشراكة كانت من أهم الدوافع التى مهدت لانشاء مكتب دول مجلس التعاون الخليجى المعنى بالمخدرات والجريمة فى أبو ظبى لتعزيز الشراكة مع دول الخليج العربية، متمنيا تطوير منظومة التعاون فى مجال مكافحة الارهاب، ومشيرا الى الجهود التى تبذلها وزارة الداخلية فى دولة قطر من أجل التعاون فى مكافحة الجريمة بشكل عام وجريمة الارهاب بشكل خاص.
وأكد السيد حاتم فؤاد أهمية انشاء المكتب المعنى بالمخدرات والجريمة لدول الخليج والدور الذى سيلعبه فى سبيل التعاون وتعزيز العلاقات مع مكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة.
*استراتيجية الامم المتحدة
عقب ذلك قامت نيكول الخورى من مكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة بتقديم عرض عام لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الارهاب ودور فرع مكافحة الارهاب التابع للمكتب فى تنفيذها واستعرضت المهام والجهود التى يقوم بها فرع مكافحة الارهاب فى بناء ودعم قدرات الدول لضمان التطبيق الأمثل للصكوك الدولية فى اطار القانون واحترام حقوق الانسان، مشيرة الى ان استراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الارهاب الصادرة عام 2006 قد تم اعتمادها باجماع الدول الأعضاء فى الأمم المتحدة من أجل مواجهة الارهاب حيث تضمنت الاستراتيجية العديد من البنود التى شملت عدة محاور لتعزيز مكافحة الارهاب فى اطار احترام حقوق الانسان، وقد أرفق بالاستراتيجية خطة عمل شملت أربعة محاور منها تدابير معالجة الظروف المؤدية الى الارهاب، تدابير منع الارهاب ومكافحته من خلال الانضمام الى الصكوك والاتفاقيات الدولية لمكافحة الارهاب والقبض على الارهابيين وبناء قدرات الدول فضلا عن التدابير الرامية الى احترام حقوق الانسان.
*الارهاب البيولوجى
وأشارت السيدة نيكول الخورى الى أن الاستراتيجية أكدت ضرورة التصدى الى الارهاب البيولوجى وكفالة عدم استخدام التقدم البيولوجى فى أعمال ارهابية كما أكدت استراتيجية الأمم المتحدة على عدم جواز الصاق الارهاب بأى دين من الأديان أو أى جماعة من الجماعات على أساس عرقي. وأشارت الخورى الى أن الاستراتيجية تم انشاؤها بهدف تنسيق الجهود المبذولة فى منظومة الأمم المتحدة لمواجهة الارهاب.
كما قدم السيد احمد سيف الدولة خبير الادارة التنفيذية للجنة القرار 1373 لمكافحة الارهاب ورئيس قسم افريقيا والشروق الأوسط باللجنة التنفيذية محاضرة استعرض فيها جهود الدول الأعضاء فى تفعيل القرار 1373الصادر عن مجلس الأمن الذى يتضمن سلسلة من البنود والنصوص الخاصة بمكافحة الارهاب وتمويله وتشجيع الدول على منع الأعمال الارهابية وضرورة تبادل المعلومات والبيانات وغيرها من البنود ذات الشأن
كذلك قدم السيد براين ولسون من فريق الرصد للجنة القرار 1267 محاضرة حول تفعيل ذلك القرار فى سبيل مواجهة الأعمال الارهابية. وسوف تواصل الورشة اليوم الأربعاء فعالياتها بمجموعة من المحاضرات والمداخلات القيمة يلقيها عدد من الخبراء والمختصين.

إصدار الدستور الدائم لدولة قطر
قانون رقم (3) لسنة 2004 بشأن مكافحة الإرهاب
مرسوم بقانون رقم (38) لسنة 2002 بإنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان
قرار مجلس الوزراء رقم (7) لسنة 2007 بإنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب



عبـــد الله النـــاصري

المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (آي سي تي قطر)

مركز التأهيل الاجتماعي - العوين

المجلس الاعلى للصحة

هيئة قطر للأسواق المالية

المجلس الأعلى لشؤون الأسرة

مكتب قطر الدولي للمحاماه والإستشارات القانونية

DLA Piper Middle East LLP

يسر شبكة المحامين العرب أن تعلن عن إطلاق " خدمة تحضير الأسانيد القانونية " والتى تقوم على مفهوم جديد لفلسفة الخدمة لدى الشبكة، ذلك من خلال المشاركة والتفاعل مع أعضاء الشبكة الكرام ، من خلال المساعدة في البحث وتأصيل المعلومة القانونية عبر مختصين من مستشاري الشبكة القانونيين.

أضف طلبك